الرئيسية / آخر الأخبار / أخبار القدس / الكشف عن إعتقال قيادة سرية لحماس في القدس

الكشف عن إعتقال قيادة سرية لحماس في القدس

مركز إعلام القدس –

أعلن يوم أمس (ألشاباك) وشرطة الاحتلال في القدس أنهما اعتقلا عام 2011 عناصر كبار في حركة حماس تبين خلال التحقيق معهم بأنهم شكلوا قيادة سرية لحماس كانت تستقطب الأموال من الخارج وعملت في أوساط المواطنين في شرقي المدينة.

وزعم اوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس وزراء الاحتلال ان هذه القيادة، التي عملت بسرية تامة، كانت مسؤولة عن صرف الميزانيات لنشاطات حماس في المدينة وقد عملت تحت إشرافها عدة لجان ذات اختصاص، وعملت على تنفيذ مشاريع اجتماعية ودينية وتربوية كبيرة نيابة عن حماس، وكان هذا النشاط يسعى إلى إثارة التعاطف مع حماس وإلى تعزيز مكانتها بين صفوف المواطنين في المدينة المقدسة.
واضاف انه من أجل تمويل نشاطات حماس في المدينة ودفعها إلى الأمام، عمل هؤلاء على استقطاب الأموال من الخارج لتمويل نشاطات حماس في القدس وصل حجمها إلى 2.5 مليون شيكل وكانت هذه النشاطات تتم بشكل يخالف القانون حيث تم في إطارها عرض عقود مزورة وارتكبت مخالفات اقتصادية بما فيها خرق القانون الذي يحظر تبيض الأموال.

واضاف ان حماس عملت على تعزيز نفوذها في القدس سواء بأوامر من قيادة الحركة في الخارج أو كجزء من سعيها إلى تعزيز مكانتها لكي تصبح الجهة الأكثر تأثيرا على السكان الفلسطينيين كما حدث في قطاع غزة، مشيرا الى ان هذه النشاطات التي تقوم بها حركة حماس تهدف إلى تقويض السيادة الإسرائيلية على القدس
واوضح البيان انه تمت إدانة المتهمين الرئيسيين في هذه القضية وهم كل من يعقوب أبو عصب وكفاح سرحان وأحمد عليان في شهر أيلول 2013 في المحكمة اللوائية في القدس بارتكاب مخالفات عبارة عن نشاطات في إطار تنظيمات “إرهابية” على حد قوله (مخالفة وفقا للبند الثاني من أمر منع الإرهاب من عام 1948)، وأدين كفاح سرحان أيضا بارتكاب مخالفة منع استخدام ممتلكات للأغراض الإرهابية (وفقا للبند 8 من قانون حظر تمويل الإرهاب من عام 2005) وبارتكاب مخالفة حظر تبيض الأموال (وفقا للبند الثالث من قانون حظر تبيض الأموال من عام 2000).

وأشارت الأدلة الكثيرة “حسب بيان اوفير جندلمان” التي عرضت على المحكمة إلى صورة واضحة عن نشاطات منتظمة وهيكلية كان المتهمون قادتها وعمل تحت إشرافهم العشرات من النشطاء وتم في هذا الإطار تشغيل مؤسسات ولقاءات ومخيمات صيفية ودروس دينية.
وحسمت المحكمة خلال شهر شباط 2014 في حكمها أن النشاطات المذكورة أعلاه محظورة قانونيا وأن هدفها هو تعزيز نفوذ حماس في القدس من خلال القيام بنشاطات عُرضت كأنها اجتماعية وأكدت المحكمة على الصلة القائمة بين النشاطات التنظيمية والاجتماعية التي تقوم بها حماس وبين عملياتها العسكرية, كما اتضح في التحقيقات التي أجريت مع المتهمين.

وكتبت المحكمة في حكمها أن ارتكاب هذه المخالفات مس بأمن “اسرائيل” وبأمن المواطنين وأن حماس ليست تنظيما صغيرا بل تنظيم يسعى إلى تدمير دولة إسرائيل.
وعلى ضوء خطورة المخالفات “حسب البيان دائما” التي ارتكبها المتهمون أمرت المحكمة بسجنهم لفترات طويلة، وتم حكم كل من المتهميْن أبو عصب وسرحان وهما رئيسا هذه القيادة, بالسجن لمدة سبع سنوات وحكم أحمد عليان بالسجن لمدة 4 سنوات ونصف، كما أمرت المحكمة بمصادرة 30,000 دولار من الأموال التي ضبطت خلال هذا التحقيق.

اترك رد

مركز إعلام القدس is Stephen Fry proof thanks to caching by WP Super Cache