الرئيسية / آخر الأخبار / أخبار القدس / حاخامات يفتون بتحريم دخول اليهود إلى المسجد الاقصى

حاخامات يفتون بتحريم دخول اليهود إلى المسجد الاقصى

مركز إعلام القدس –

قال الحاخام موشيه فريدمان من المتدينين “الحرديم”، إن حاخامات أصدروا فتوى مفادها “تحريم دخول اليهود للحرم القدسي الشريف، ومن يدخله يجب أن يموت”.
وكان فريدمان قد التقى مع عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ورئيس لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي محمد المدني، وبحث معه إمكانية ترتيب لقاء مع الرئيس محمود عباس، لإبلاغه “أن الحرديم يؤمنون بالسلام مع الفلسطينيين”.

وقال المدني: يتوجب على “الحرديم” أن يوضحوا موقفهم ما بين التطرف السياسي والديانة اليهودية، وأن يوضح قادتهم موقفهم من السلام، مشيرا إلى أن السلام مع الفلسطينيين سيحسن الأوضاع بين العالم الاسلامي واليهود.
وأكد المدني أن الشعب الفلسطيني يريد السلام المبني على إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس.

من جانبه، تحدث فريدمان بإسهاب عن موقف “الحرديم” من السلام والقدس والحرم القدسي الشريف، قائلا: “أواصل طريق أسلافي الذين التقوا قادة العرب ويرفضون الحرب، فالمتدينون يريدون ويؤمنون بالسلام مع الفلسطينيين، وعددهم اليوم يصل إلى مليون شخص، وخلال العشر سنوات المقبلة سيصل عددهم إلى مليوني شخص”.

وأوضح أنهم يختلفون عن اليهود الوطنيين المتدينين، الذين يريدون الاستيطان، والحاخامات الكبار يعلنون بأنهم يريدون السلام، ويؤمنون أن الأرض هي ملك لله وليست للبشر وهو من يقسمها وليس نحن البشر”، مؤكدا أن “الحرديم” لا يريدون دخول الحرم القدسي، لأن من يدخل هذا المكان من اليهود يجب أن يموت.
وقال “نعلم أن الرئيس محمود عباس يريد السلام، ولكن اليهود يعتقدون عكس ذلك، لان الإعلام الإسرائيلي له دور كبير في مغايرة الحقيقة، ولكن للحاخامات من “الحرديم” دور كبير وتأثير على المتدينين، وأعضاء الكنيست من الأحزاب الدينية يأتمرون بأوامر الحاخامات، وسيكون لهم دور كبير في إحلال السلام”.

اترك رد