الرئيسية / آخر الأخبار / الاحتلال يغلق الاقصى امام المصلين للمرة الثالثة

الاحتلال يغلق الاقصى امام المصلين للمرة الثالثة

مركز إعلام القدس –

ادى آلاف المصلين ممن هم دون الخمسين عاماً صلاة الجمعة في شوارع القدس وعند مداخل القدس القديمة، بعد إجراءات تضييق واسعة على المصلين من قبل الاحتلال الاسرائيلي، فيما صلى عدد محدود الصلاة في الأقصى، ممن استطاع الوصول بعد مشقة واسعة، ومشيا على الاقدام من مسافات بعيدة، حيث نصب الاحتلال حواجز عسكرية عند مداخل القدس القديمة الرئيسية، ومنع المركبات من التقدم قريبا من مداخل القدس .

وفي الوقت الذي منع الاحتلال عشرات الالاف من اداء الصلاة في الاقصى، بل ومنعهم من دخول البلدة القديمة، نظم الاحتلال وبلديته في القدس “مارثون القدس الدولي” – وهو مارثون تهويدي-، والذي شارك فيه الالاف في مسار داخل وفي محيط البلدة القديمة بالقدس، وسط حراسة شديدة.

وأكدت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” في بيان لها ظهر الجمعة ان تنظيم هذا المارثون يسعى الاحتلال من خلاله الى فرض مزيد من ممارسات التهويد والاستيطان في القدس، عبر فعاليات بغطاء رياضي أو ثقافي، كما وأكدت المؤسسة أن القدس هي مدينة اسلامية عربية عريقة، ولن تكون يوما من الايام يهودية.

وحذرت مؤسسة الاقصى من سياسة الاحتلال الاسرائيلي التضييق على المسجد الاقصى ، في محاولة لتخويف جموع المصلين من الوصول اليه، في سعي محموم منه بتقليل أعداد المصلين.
وأكدت المؤسسة موقفها بأن الرباط الباكر وتكثيف شد الرحال الى المسجد الاقصى، هو المطلب الحثيث في هذه الأوقات.

اترك رد