الرئيسية / آخر الأخبار / قريع يدعو للضغط على اسرائيل لوقف انشطتها العدوانية في القدس

قريع يدعو للضغط على اسرائيل لوقف انشطتها العدوانية في القدس

مركز إعلام القدس –

حذر عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس دائرة شؤون القدس أحمد قريع (أبو علاء)، من خطورة قيام وزير الإسكان الاسرائيلي اوري ارئيل وعدد من مرافقيه باقتحام ساحات المسجد الاقصى المبارك تزامنا مع اقتحام أعداد كبيرة من قطعان المستوطنين المتطرفين لساحات المسجد المبارك بحماية قوات معززة من شرطة ومخابرات الاحتلال الاسرائيلي بمناسبة ما يسمى بعيد “المساخر” ،مؤكدا ان هذه الاقتحامات والانتهاكات العداونية المستمرة تهدد بتفجير الاوضاع ودفعها بتجاه المجهول .

واضاف في بيان صحفي، اليوم الاحد، انه من المعروف ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي قد عرضت على الكنيست الاسرائيلي للمرة الثالثة مناقشة موضوع فرض السيادة الاسرائيلية على المسجد الاقصى(مايسمى جبل الهيكل)،وكان اخرها اليوم الاحد في الكنيست الاسرائيلي،في محاولة لخلق رأي عام محلي وخارجي عن نية الاحتلال الاسرائيلي تجاه المسجد الاقصى المبارك هذه النوايا التي اصبحت معروفة من خلال الحفريات الخطيرة على المسجد الاقصى،ومن خلال الاقتحامات شبه اليومية،وابعاد الموضوع على اجندة الكنيست الاسرائيلي للوقت المناسب.
واستنكر قريع،قيام قوات اسرائيلية خاصة باقتحام المسجد الاقصى المبارك واطلاق الاعيرة النارية والمطاطية على المرابطين في باحاته، مما ادى الى اصابة شاب مقدسي بعيار مطاطي بالرأس،معتبر ذلك انتهاكا فاضحا لا يصدر الا عن عصابة اجرامية وعنصرية لا تريد السلام .

ومن جانب اخر،اشار رئيس دائرة شؤون القدس، الى اعلان بلدية الاحتلال الاسرائيلي في القدس رصد حوالي 1.3مليار دولار لتهويد مدينة القدس ولقيام مؤسسات استيطانية وجمعيات عنصرية عالمية بدعم الاستيطان لبناء البؤر والوحدات الاستيطانية ومصادرة وهدم المنازل والمحال التجارية في مدينة القدس.
وقال قريع، ان الاوضاع في مدينة القدس تزاد خطورة وسوأ عن ذي قبل،فالاقتحامات لساحات المسجد الاقصى المبارك متصاعدة وبشكل شبه يومي من قبل قطعان المستوطنين العنصرين وبحماية شرطة ومخابرات الاحتلال،كذلك ممارسات الاحتلال الاجرامية والمتمثلة مؤخرا بتركيب كاميرات مراقبة ذات تقنيات عالية في اسواق وازقة والطرقات المؤدية الى المسجد الاقصى المبارك ما يعكس صورة خطيرة وينذر بعواقب وخيمة على مستقبل الحرم القدسي الشريف تاتي في اطار البدء بتفيذ مخططات الاحتلال الاسرائيلي بتهويد المدينة المقدسة وفرض السيادة اليهودية عليها وعلى المسجد الاقصى المبارك .

وطالب ابو علاء ، الامة العربية والاسلامية ومنظمة المؤتمر الاسلامي على وجه الخصوص، بالتصدي لسياسات وعدوان حكومة الاحتلال الاسرائيلي لوقف كامل انشطتها وعبثها بالمسجد الاقصى المبارك المتمثلة بالحفريات تحت اساسات المسجد الاقصى المبارك والتي ادت الى وقوع انهيارات ارضية وتشققات واسعة في الشارع الرئيسي لحي وادي حلوة ببلدة سلوان بالقدس المحتلة،مضيفا ان كل ذلك يستدعي من الامة العربية والاسلامية التنبيه لهذه المخاطر،واشراك المجتمع الدولي-للام المتحدة ومجلس الامن الدولي والمنظمات الدولية للتحذير من مخاطر هذا العدوان السافر والانتهاكات الفظة ومن تداعياتها.

اترك رد