الرئيسية / آخر الأخبار / أخبار القدس / عائلة مقدسية إلى العراء خلال أقل من شهر

عائلة مقدسية إلى العراء خلال أقل من شهر

مركز إعلام القدس –

سلمت سلطات الاحتلال الجمعة، المقدسي عدنان عمران الشرباتي، أمرًا بإخلاء منزله في طريق الهكاري غرب المسجد الاقصى قبل تاريخ 23/3 المقبل.

وقال الشرباتي في تصريح صحفي ، إن سلطات الاحتلال سلمته أمرًا بإخلاء منزله لأنه طرف ثالث من مستأجري البيت، ولا يحق له السكن فيه بحجة أنه غير محمي في القانون.

وأوضح الشرباتي، أن المنزل والحي ملك لعائلة نسيبة، إلا أنها وهبته لليهود قبل 130 عاما ليستخدموه كمرافق عامة لـ 50 عاما، ثم جددت الهبة لـ 50 عاما أخرى، وبعد انتهاء مدة الهبة سيطرت دائرة أملاك الغائبين “الاسرائيلية” على الحي والمنزل.

وبين أن عائلته استأجرت البيت منذ عام 1930 وسكنت فيه دون أي مشاكل حتى عام 1967، عندما سيطر الاحتلال على القدس بالكامل، حيث توالت بعد ذلك الإغراءات المادية للعائلة لتشجيعها على إخلاء المنزل وتسليمه لليهود.

وبعد رفض العائلة للإغراءات المقدمة لها، استخدم الاحتلال طرقًا مختلفة لإجبار العائلة المكونة من 12 شخصا بينهم أربعة أطفال على الهروب من المنزل، فاستأجر مجموعة من الشبان واسكنهم في كنيس أسفل منزل العائلة، وقد نفذ هؤلاء أعمال شعب في المنزل والحي بأكمله.

ويوضح الشرباتي، أن هذه المجموعة تعمدت إقامة حفلات غنائية في أوقات متأخرة من الليل لمنع العائلة من النوم، بالإضافة لحرقها الكنيس الذي تسكنه، ماتسبب باختناق أفراد العائلة، فيما حاول أفراد المجموعة منع الجيران من التدخل لإنقاذهم.

وأضاف، أن سلطات الاحتلال أجبرته على هدم برندة صغيرة كان قد بناها بموافقة البلدية، لحماية المنزل من الشمس والمطر، كما طلبت منهم هدم “حمامات” المنزل بزعم استحداثها عليه، بالإضافة لإجبارهم على إزالة مكيف بذريعة أنه مخالف للقانون.

وتخوض العائلة منذ 30 عاما معركة لحماية بيتها في محاكم الاحتلال، إلا أن سلطات الاحتلال سلمتها أمر حجز على المنزل منذ مدة، وعززته بأمر الإخلاء اليوم.

وبحسب الشرباتي فإن العائلة خاطبت الرئاسة الفلسطينية ومحافظة القدس المحتلة في وقت سابق لتوضيح معاناتها لكن دون فائدة.

اترك رد