الرئيسية / آخر الأخبار / القدس الدولية: الأردن أمام مسؤولية تاريخية لإسقاط اتفاقية وادي عربة

القدس الدولية: الأردن أمام مسؤولية تاريخية لإسقاط اتفاقية وادي عربة

مركز إعلام القدس –

دعا مدير عام مؤسسة القدس الدولية الأستاذ ياسين حمود الأردن حكومةً وشعبًا إلى الوقوف بقوة أمام مشروع الاحتلال “الإسرائيلي” لنزع الوصاية الأردنية والإسلامية عن الأقصى.

وقال حمود، في بيان صحفي وصلت مراسلنا في القدس المحتلة نسخة منه: “الأردن أمام مسؤولية تاريخية تجاه الأقصى، وعليه إسقاط اتفاقية وادي عربة المشؤومة مع الاحتلال ردًا على التطور العنصري الخطير الهادف لسحب الوصاية الأردنية عن المسجد الأقصى وفرض السيادة “الإسرائيلية” عليه”.
واستنكر حمود ما قاله المتطرف الصهيوني فيجلين – خلال جلسة “الكنيست” يوم أمس لدراسة المشروع- والذي طالب فيها بالسماح لليهود بدخول الأقصى من كافة الأبواب، معتبرًا هذا المطلب رسالة خطيرة للعرب والمسلمين وتنذر بانتفاضة جديدة ستبدأ من ساحات الأقصى للحفاظ على مقدسات الأمة.
وثمّن حمود موقف مجلس النواب الأردني الذي صوت بالأغلبية على طرد السفير “الإسرائيلي” من عمان واستدعاء السفير الأردني من “تل أبيب”، مطالبا الحكومة الأردنية بأخد هذا القرار على محمل الجد وتنفيذه.

وطالب منظمة التعاون الإسلامي بعقد جلسة طارئة لمواجهة هذا المخطط الخطير والوقوف أمام مسؤولياتهم لمنع سلطات الاحتلال من فرض واقع جديد في المدينة المقدسة.
وختم حمود كلامه مناشدًا الأمة العربية والإسلامية وشعوبها وأحزابها وقواها الحية بالتحرك الجاد لوقف اعتداءات الاحتلال على القدس وأهلها ومقدساتها.

اترك رد