الرئيسية / آخر الأخبار / تشديدات على دخول المصلين للأقصى وإبعاد طالبة

تشديدات على دخول المصلين للأقصى وإبعاد طالبة

شهدت ساحات المسجد الأقصى صباح اليوم توترا كبيرا ، بسبب إقتحامه من قبل عناصر الشرطة والمخابرات والمستوطنين .

حيث إقتحم ساحات المسجد الأقصى صباح اليوم 45 مستوطنا ، و21 شرطيا ، و 55 من المخابرات قاموا بالتجوال في ساحات المسجد الأقصى .

وقام المرابطون وطلاب مصاطب العلم بترديد الهتافات والتكبيرات ردا على إقتحامهم ساحات المسجد الأقصى .

فيما فرضت الشرطة منذ الصباح الباكر تشديدا كبيرا على كافة القادمين للمسجد الأقصى من موظفي الأوقاف والمصلين وطلاب مصاطب العلم ، وأحتجزت هوياتهم على البوابات .

ولدى دخول إحدى طالبات مصاطب العلم للمسجد الأقصى وهي إم طارق الهشلمون من باب القطانين ، قامت الشرطة الاسرائيلية المتواجدة خارج باب القطانين بإعتقالها وأقتيادها إلى مركز شرطة باب السلسلة ، وبعد ساعة ونصف تم تحويلها إلى مركز شرطة القشلة .

وبعد التحقيق مع إم طارق في القشلة بتهمة التكبير داخل ساحات المسجد الأقصى ، تم تسليمها أمرا بالابعاد عن الأقصى لمدة 15 يوما .

وأوضحت إم طارق أن الشرطة الاسرائيلية إحتجزت هويتها منذ أمس مع بقية المصلين وطالبات مصاطب العلم ، ولدى توجهها لأخذها من مركز شرطة باب السلسلة إدعت الشرطة أن هويتها غير موجودة لديهم ، وعندما توجهت اليوم للأقصى من باب القطانين قال لها الشرطي أن هويتها بالمخفر ، وقام بإعتقالها وأقتيادها إلى المخفر في باب السلسلة .

وأشارت أنها تعرضت خلال توقيفها لتفتيش دقيق لملابسها وحقيبتها حتى حذائها من قبل إحدى المجندات بالمخفر ، قبل تحويلها لمركز القشلة .

من جهة أخرى حاولت الشرطة إعتقال موظف الأوقاف أشرف الشرباتي عند باب الأسباط ، ولكن تدخل المسؤولين حال دون ذلك .

وأفاد شهود عيان أن الشرطة منعت دخول إبنة أخت موظف الأوقاف أشرف الشرباتي للأقصى من باب الأسباط ، علما أنها كانت داخل ساحات المسجد وقد توجهت لخارجه وتركت حقيبتها مع إبنها بالداخل ، وطلبت من الشرطة مرافقتها لأخذ هويتها من الحقيبة داخل الأقصى فرفضوا .

وأضافوا أن أحد أفراد الشرطة حاول دفعها فتدخل موظف الأوقاف الشرباتي ، فقام الشرطي بإبعاده ووضع القيود الحديدية بيديه وأعتقاله ، فأعترض مسؤولي الأوقاف وحالوا دون إعتقاله .

اترك رد