الرئيسية / آخر الأخبار / توتر في العيسوية وسط القدس المحتلة

توتر في العيسوية وسط القدس المحتلة

مركز إعلام القدس –

سادت بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة أجواء من التوتر الشديد بعد الحملة التي بدأتها بلدية الاحتلال منذ 48 ساعة بهدم منازل في البلدة بدعوى عدم الترخيص وما تبعها من اعتقال 16 شابا من بينهم ستة أطفال، فضلاً عن تصوير العديد من المباني والمنازل أمس تمهيداً لهدمها وما أعقبها من مواجهات واعتقال المزيد من أبناء البلدة بينهم الفتاة حنين أحمد أبو الحمص، 18 عاما، وما صاحب ذلك من مزاعم واتهامات بمحاولتها طعن شرطي اسرائيلي في البلدة.

وفي هذا السياق، أصدرت عائلة أبو الحمص بياناً نفت فيه مزاعم شرطة الاحتلال عن محاولة الفتاة حنين طعن أحد أفراد شرطة الاحتلال مساء أمس.
وأوضحت العائلة أن مزاعم شرطة الاحتلال جاءت لتبرير عملية اعتقال ابنتهم حنين، والتصرف الهمجي غير المسؤول لعناصر شرطة الاحتلال الذين اعتدوا على عائلات بأكملها في حوش ابو الحمص”.
ولفتت العائلة، في بيانها، الى أن “قوات الاحتلال اقتحمت حوش ابو الحمص بصورة مفاجئة وهمجية واعتدت على الأطفال والفتية أثناء لهوهم أمام منازلهم، ولدى خروج الاهالي للاطمئنان على أولادهم تم ضربهم بعنف ورشهم بغاز الفلفل الحار، فيما قامت وحدة أخرى باقتحام بناية سكنية لعائلة أبو الحمص، وخلال ذلك تم الاعتداء على كل الأهالي الذين تواجدوا بداخلها”.
وبيّنت العائلة “أن قوات الاحتلال تعمدت الاعتداء على النساء والفتيات، حيث تم رشهن بغاز الفلفل، وضرب احداهن بأعقاب البنادق على ظهرها وهي حامل بشهرها الخامس، وتم نقلها الى المستشفى لخطورة وضعها، كما اعتدت قوات الاحتلال بالضرب وغاز الفلفل على والدة حنين أبو الحمص، علما انها ضريرة، ورغم ذلك قام الجنود بدفعها وضربها، كما اعتدت على المواطن محمد إبراهيم أبو الحمص، 51 عاماً، بضربه هراوة على قدمه، مما ادى الى اصابته برضوض، ونقل الى المستشفى لتلقي العلاج، فضلاً عن اصابة العديد من الأطفال بحالة من الخوف الشديد، بعد عملية الاقتحام والاعتقال”.
وأضافت العائلة “أن قوات الاحتلال اعتقلت 7 مواطنين مساء أمس من عائلة أبو الحمص، أخلت سبيل ثلاثة منهم بعد احتجازهم لدقائق على مدخل البلدة، فيما حوّلت كل من: محمد عبد الله ابو الحمص، 40 عاماً، وابنته حنين 18 عاماً، وعبد الله أبو الحمص 19 عاما، ومحمد أحمد أبو الحمص 22 عاماً، الى مركزٍ تابعٍ لشرطة الاحتلال بشارع صلاح الدين وسط المدينة”.

اترك رد

مركز إعلام القدس is Stephen Fry proof thanks to caching by WP Super Cache