الرئيسية / آخر الأخبار / أخبار القدس / الخارجية الفلسطينية تدين عمليات الاستيطان في القدس

الخارجية الفلسطينية تدين عمليات الاستيطان في القدس

مركز إعلام القدس –

دانت ​وزارة الخارجية والمغتربين​ الفلسطينية، بأشد العبارات “التغول ​الاستيطان​ي التهويدي في ​القدس​”، مؤكدة أن “سياسات ​الحكومة الإسرائيلية​ الاستعمارية التوسعية تعد دليلا قاطعا على غياب شريك السلام الإسرائيلي وعدم جدية الحكومة الإسرائيلية وسلطاتها في تعاملها مع الجهود المبذولة لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني”.

وأشارت الوزارة، في بيان لها، الى أن “الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو تستهدف من وراء تنفيذ المخططات الاستيطانية التوسعية التي علقت تنفيذها في عهد إدارة الرئيس الأميركي ​باراك أوباما​ تقويض أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وعاصمتها ​القدس الشرقية​ وتعطيل أية حلول سياسية قائمة على حل الدولتين”.

وأوضحت الوزارة أن “سلطات ​اسرائيل​ بدأت تنفيذ مخطط استعماري توسعي في مستوطنة جفعات همتوس في القدس عبر بناء 2600 وحدة استيطانية جديدة تم إقرار مخططاتها في العام 2014 وهو ما يؤدي الى إقامة سد استيطاني يفصل جنوب القدس المحتلة عن امتدادها الفلسطيني ويعزل في نفس الوقت بلدتي بيت صفافا وشرفات ويُمكّن سلطات اسرائيل عزل ومحاصرة الأحياء المقدسية التي يرغب في ضمها”.

كما شددت الوزارة على أن “صمت ​المجتمع الدولي​ على الاستيطان وعدم محاسبة إسرائيل على ما ترتكبه من جرائم بحق ​القانون الدولي​ والشرعية الدولية، بات يشكل غطاء لانتهاكاتها وسنداً لها في مواصلة إبتلاعها لمزيد من الأرض الفلسطينية وتهويدها ويساعدها في مواصلة إفشال وعرقلة المساعي الهادفة لإطلاق عملية السلام”.

اترك رد