الرئيسية / آخر الأخبار / أخبار القدس / الاحتلال يهدم منشآت سكنية في تجمع “جبل البابا” بالقدس

الاحتلال يهدم منشآت سكنية في تجمع “جبل البابا” بالقدس

مركز إعلام القدس –

هدمت آليات تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح الاثنين، 4 منشآت سكنية في تجمع “جبل البابا” البدوي شرقي القدس المحتلة، بحجة عدم الترخيص.

وأفاد ممثل التجمع البدوي، عطا الله مزارعة، بأن جرافات عسكرية تابعة للاحتلال برفقة طواقم الإدارة المدنية، اقتحمت “جبل البابا” صباح الاثنين، تمهيدًا لتنفيذ عمليات هدم للمنازل هناك بحجة عدم الترخيص، حسبما ذكرت “قدس برس”.

وقال إن قوة عسكرية إسرائيلية داهمت الحي، وشرعت بعمليات هدم طالت أربعة منازل مشيدة من الصفيح. بحسب “الأناضول”.

وأِشار عطا الله إلى أن سكان المنطقة مهددون بهدم مساكنهم بدعوى البناء بدون ترخيص، رغم أنهم يسكنون في الموقع منذ ما قبل احتلال إسرائيل للضفة الغربية.

واستنكر الناشط الفلسطيني الهدم، لافتًا إلى أن لإدارة المدنية أمهلت العائلات الفلسطينية في التجمع أسبوعًا لإخلاء المنازل وهدمها بعد ذلك، إلّا أنها جاءت اليوم بشكل مفاجئ وشرعت في عملية الهدم.

وكانت “الإدارة المدنية” (تتبع لجيش الاحتلال)، برفقة قوات من الجيش الإسرائيلي اقتحمت التجمع أمس الأحد، وسلّمت خمس عائلات إخطارات بهدم منازلها “المتنقّلة”، لتشرّد بذلك 30 فردًا من أطفال ونساء ورجال.

وسلّمت الطواقم الإسرائيلية 4 عائلات إخطارات بهدم منازلهم.

وقال الناشط الفلسطيني “يسكن في التجمع 56 عائلة، مساكنها ومنشآتها مهددة بالهدم والترحيل، لصالح ضم المنطقة لمستوطنة معاليه أدوميم الإسرائيلية”.

وعادة ما تقوم السطات الإسرائيلية بعمليات هدم مساكن فلسطينية بدعوى البناء بدون ترخيص في مناطق مصنفة “ج” حسب اتفاق أوسلو الموقع بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عام 1993.

وتشكّل المنطقة “ج” أكثر من 60% من مساحة الضفة الغربية وتقع تحت المسؤولية الإسرائيلية المدنية والأمنية الكاملة وتنتشر المستوطنات الإسرائيلية فيها.

ويستهدف مشروع القدس الكبرى الاستيطاني (المسمى E1)، الاستيلاء على نحو 12 ألف دونم من أراضي القدس والضفة الغربية، لصالح مشاريع تخدم المستوطنين، إلى جانب فصل المدينة المقدسة عن الضفة.

من جهة أخرى، اعتقل جيش الاحتلال 15 فلسطينيًا في الضفة الغربية المحتلة خلال ساعات الليلة الماضية، بينهم 3 نشطاء في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بدعوى الاشتباه فيهم بنشاط “إرهابي” شعبي ضد مستوطنين وقوات الأمن الإسرائيلية.

وينفذ الجيش الإسرائيلي حملات اعتقال ليلية في الضفة الغربية؛ حيث تشير التقديرات الرسمية الفلسطينية إلى وجود 6500 فلسطيني في السجون الإسرائيلية.

اترك رد