الرئيسية / آخر الأخبار / «عين على القدس» يدعو للعناية بالشباب المقدسيين وتحصينهم بالتعليم

«عين على القدس» يدعو للعناية بالشباب المقدسيين وتحصينهم بالتعليم

مركز إعلام القدس | بترا |

قال نائب رئيس جامعة بير زيت للتنمية والاتصال الدكتور غسان الخطيب، ان الاحتلال الاسرائيلي يركز في السنوات الأخيرة على محاربة الشباب من خلال سياسة التجهيل ودفع الشباب المقدسي الى التسرب من المدارس كي يصبحوا فريسة للأمراض الاجتماعية، لأنه يدرك ان مستقبل كل أمة مرهون بشبابها. وأضاف الخطيب في برنامج «عين على القدس» الذي بثه التلفزيون الأردني مساء أمس الاول الاثنين، ان الاحتلال يحاول ضرب مستقبل الشعب الفلسطيني في مدينة القدس لأن اسرائيل تعتقد أن معركتها ستحسم اذا حسمت في مدينة القدس، داعيا الى مواجهة هذه الهجمة الاسرائيلية المنظمة من خلال دعم القطاع الشبابي والعملية التعليمية بالتحديد، «لأننا في حالة صراع دائم مع الاحتلال خاصة في موضوع التعليم حيث طال التسرب المدرسي حوالي ثلث الشباب المقدسي». ودعا الخطيب العرب والمسلمين وأحرار العالم الى تكريس حضورهم في القدس من خلال شد الرحال الى المسجد الاقصى/الحرم القدسي الشريف للحد من محاولات اسرائيل اضفاء الطابع اليهودي على المدينة، إضافة الى ما تحمله هذه الزيارات من دعم اقتصادي للفلسطينيين وبشكل خاص المقدسيين. من جهته، قال نقيب أشراف بيت المقدس الشيخ مازن أهرام ان الناظر الى تاريخ القدس يجد أن هناك بعض النساء المؤمنات الصالحات اللواتي جئن الى المدينة، ورقدن فيها مثل مقام رابعة العدوية في جبل الطور، وكانت معظم النساء في العصر الماضي يتتلمذن على يد مشايخ من الطرق الصوفية، وكنّ يقدمن أروع الأمثلة في الأخلاق والزهد والمعاملة الشرعية الحسنة. وأشار الى أن الزوايا في القدس تواجه هذه الأيام تحديات كبيرة بعدما كانت في السابق عامرة بالشيوخ والمريدين، وكان يتردد عليها الكثير من الناس، أما بعد الاحتلال الصهيوني للمدينة، مشيرا الى انه تم تحويل أكثر من 35 زاوية في البلدة القديمة الى مساجد وهي ما تزال عامرة، وحافظت على الطابع الديني وتنشئة الأجيال. وأشاد الشيخ أهرام برعاية جلالة الملك عبدالله الثاني وأسلافه من آل البيت للمسجد الأقصى/الحرم القدسي الشريف والأماكن الدينية المقدسة في القدس، من خلال دائرة أوقاف القدس التي تقوم بهذه المهام الجليلة بكل حرص وأمانة واقتدار.

اترك رد