الرئيسية / آخر الأخبار / كوكتيل / أول نبتة تزهر في الفضاء

أول نبتة تزهر في الفضاء

مركز إعلام القدس –

نشر رائد الفضاء الأميركي سكوت كيلي صورة على حسابه الرسمي على موقع “تويتر” لوردة جلبها معه من الأرض أزهرت في محطة الفضاء الدولية التي تدور في فلك الأرض.

وقال كيلي الذي يعيش في الفضاء منذ 300 يوم ان الوردة من نوع زينيا وتنبت في مناطق جنوبي الولايات المتحدة، وتتميز بالطول الفارع عند اكتمال النمو ما بين 76 و80 سم، كما أنها تحتاج إلى نهار طويل ودرجة حرارة معينة حتى تستطيع النمو.
وتنبت هذه الوردة في مناطق جنوب غربي الولايات المتحدة.

من جهتها قالت وكالة إدارة الفضاء والطيران الأميركية “ناسا” إن وردة زينيا اختيرت ليس لجمالها فحسب، بل لتساعد العلماء على معرفة كيفية إزهار النباتات ونموها في ظل انعدام الجاذبية.

وفي السياق اوضح مدير مشروع النباتات في الوكالة ترينت سميث أن الوردة أزهرت في مختبر داخل محطة الفضاء الدولية من أجل معرفة الظروف التي قد تساعد على نمو نباتات أخرى.

ويوجد في المحطة الفضائية مكان مخصص للزراعة حيث تشجع “ناسا” الرواد على زراعة ما يشاؤون حسب الرغبة، ما يمثل فرصة لدراسة آلية نمو النباتات في مكان بعيد عن الارض وفي ظل انعدام الجاذبية.

وكانت جهود كيلي فشلت في البداية اذ انه بعد اسبوعين من زراعتها بدأ الماء يتسرب من اوراقها، وتلك اشارة الى تزايد الضغط داخلها. وبعد ذلك بدأت اوراق النبتة تتجعد وتنحني، وهو ما يشير الى حالة اجهاد داخل النبتة والى فائض في الماء في منطقة الجذور.

وفي مواجهة هذه الحالة، زاد كيلي كمية الهواء المتوفرة للنبة غير أن النتيجة لم تؤدِ الى شيء لأن أوراق النبتة بدأت تموت ثم أخذ عفن ينمو عليها.

بعد ذلك قرر كيلي زيادة كمية الهواء وسرعته داخل المنطقة التي زرع فيها النبتة واقتلع العفن كله، ولكن ذلك أدى الى يباس الاوراق وجفافها. وبعد محاولات اخرى عاشت نبتتان لنبات الزينيا ثم ما لبثت ان أزهرت احداهما السبت الماضي بلون برتقالي مشرق وجميل.

وتجدر الاشارة الى ان وكالة “ناسا” كانت بدأت العمل على هذا المشروع في ايار 2014، وجاءت هذه التجربة بعد سلسلة تجارب انتهت بالفشل.

مع العلم ان الزهرة الجديدة ليست أول نبات يتم زراعته فى الفضاء، بل إن رواد الفضاء قاموا سابقا من العام الماضي بزراعة الخس الاحمر، وقالوا إنهم اختاروا هذه المرة زينيا، لقابليتها للأكل فهي مكون شهير للغاية في أطباق السلطة ولها مذاق لذيذ. كما ان رواد الفضاء الذين كانوا يقيمون في محطة الفضاء الدولية تذوقوا للمرة الاولى في آب من العام 2015 خساً مزروعاً في الفضاء.

اترك رد