الرئيسية / آخر الأخبار / الصحافة العبرية / الشاباك : اعتقال خلية تابعة لحماس خططت لخطف جنود افرادها من القدس والخليل

الشاباك : اعتقال خلية تابعة لحماس خططت لخطف جنود افرادها من القدس والخليل

مركز إعلام القدس – خاص – ترجمة رامي الصالحي –

ذكر الاعلام العبري ان الرقابة العسكرية الاسرائيلية اليوم الخميس سمحت بالكشف عن قيام قوات الشاباك الاسرائيلي بالتعاون مع جيش وشرطة الاحتلال باعتقال خلية تابعة لحركة حماس خلال شهر ديسمبر المنصرم خطط افرادها لاختطاف جنود ومستوطنين لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين .
وافادت المصادر العبرية ان الخلية وصلت الى مراحل متقدمة من التجهيز للعمليات حيث جهزت اماكن لدفن جثث المختطفين من المستوطنين ، موضحة بان الخلية تضم 6 فلسطينيين من القدس والخليل .

وذكر الاعلام العبري ان الخلية تضم الشاب المقدسي زياد ابو هدوان “30 عاما” ، ونقل الاعلام العبري عن الشاباك قوله ان الشاب ابو هدوان قد عاد للعمل مع الخلية فور الافراج عنهم خلال شهر اكتوبر من العام المنصرم .

اما قائد الخلية بحسب الشاباك فهو الشاب ماهر القواسمي “36 عاما” من مدينة الخليل ، وهو اسير محرر قضى مدة عامين في السجون بتهمة المشاركة في التخطيط لعمليات تابعة لحركة حماس ، وادعى الشاباك ان الشاب القواسمي كان قد عقد لقاءات مع افراد الخليلة حيث ارشدهم لطريقة صنع العبوات الناسفة .

وزعم الشاباك ان الشبان المقدسيين المتهمين بالانخراط بالخلية كانوا قد طلبوا من قائد الخلية القواسمي اسلحة لتنفيذ عمليات اطلاق نار داخل القدس ولكن حصل الاتفاق على تنفيذ عمليات خطف وقتل لمستوطنين من خلال مركبتين يقود احداهما الشاب المقدسي عمار الرجبي “22 عاما” من بلدة القدس القديمة وقد اخير الرجبي بسبب قدرته على تحدث اللغة العبرية بطلاقة مما سيساعده في تنفيذ عملية الخطف .

وفيما بعد خطط افراد الخلية لقتل المختطف ودفن جثته في مكان مجهز ومتفق عليه سابقا بهدف اجراء مفاوضات لاطلاق سراح اسرى فلسطينيين مقابله ، وفق قول الشاباك .

وذكرت المصادر العبرية ايضا ان قائد الخلية القواسمي بدأ بشراء المواد الكيميائية والاسمدة وحاول تصنيع المتفجرات بعد اعتقال اعضاء الخلية بالقدس ولكنه لم ينجح بذلك حسب زعم الشاباك .
واضاف الاعلام العبري ان اعتقال افراد الخلية واكتشافها يؤكد ان حماس تخطط للقيام بعمليات كبيرة رغم الحالة الصعبة التي تمر بها الحركة ، كما لفت الاعلام العبري الى ان حماس تستعين بفلسطينيين يحملون الهويات الزرقاء “الاسرائيلية” للقيام بالعمليات وذلك بسبب قدرتهم على التحرك داخل حدود دولة الاحتلال وقدراتهم على تحدث اللغة العبرية بطلاقة .

اترك رد