الرئيسية / آخر الأخبار / أخبار القدس / د.عيسى يلقي محاضرة حول منظمة التحرير الفلسطينية

د.عيسى يلقي محاضرة حول منظمة التحرير الفلسطينية

مركز إعلام القدس –

ضمن الحملة التوعوية والوطنية حول مدينة القدس والقضايا الفلسطينية التي تقوم بها مدارس دار المعرفة في بلدة كفر عقب شمالي القدس، بادارة المدير العام الاستاذ خالد الدويك وبالتعاون مع التوجيه الوطني والتي تستهدف فئة الطلاب من المرحلة الثانوية، القى الأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الدكتور حنا عيسى محاضرة حملت عنوان ” منظمة التحرير الفلسطينية”، وكان برفقته مدير الاعلام أحمد أبو سلمى، مديرة العلاقات العامة شيرين صندوقة ومفوض التوجيه الوطني الاستاذ نافذ خليل.
حيث أكد د.عيسى بانه بات من المعترف به لدى الجميع أن القضية الفلسطينية هي المسألة المحورية في تشكيلة المسائل المعقدة في الشرق الأوسط وان حلها يتطلب تلبية الحقوق الوطنية المشروعة للشعب العربي الفلسطيني، بما فيها حقه في تقرير المصير و السيادة و الاستقلال وواضح للجميع كذلك بان دور منظمة التحرير الفلسطينية في قضية إحلال السلام الوطيد العادل في الشرق الأوسط لم يظهر من تلقاء ذاته، بل أن موقف الشعب الفلسطيني نفسه من منظمة التحرير الفلسطينية هو العامل الرئيسي في تكريس هذه المنظمة كممثل شرعي للشعب المذكور.
وأضاف د. عيسى قائلا من المهم الإشارة إلى أن هذه المنظمة حظيت بالاعتراف كهيئة قيادية لكافة أبناء الشعب الفلسطيني في الوطن و الشتات، وكانت من الجوانب الهامة في تعزيز مكانة منظمة التحرير الفلسطينية دون شك انتقالها إلى المواقف الأكثر واقعية في مسائل التسوية في الشرق الأوسط.
واستطرق الحديث حول عقد المجلس المركزي الفلسطيني دورته العادية السابعة والعشرين ‘ دورة الصمود والمقاومة الشعبية ‘ يومي الأربعاء والخميس (4-5 آذار2015 ) في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، وما نتج عنها من قرارات كان اهمها:
1.تحميل سلطة الاحتلال (إسرائيل) مسؤولياتها كافة تجاه الشعب الفلسطيني في دولة فلسطين المحتلة كسلطة احتلال وفقاً للقانون الدولي.
2. وقف التنسيق الأمني بأشكاله كافة مع سلطة الاحتلال الإسرائيلي في ضوء عدم التزامها بالاتفاقيات الموقعة بين الجانبين .
3. التاكيد على ان أي قرار جديد في مجلس الامن يجب ان يضمن تجديد الالتزام بقرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وبما يضمن تحديد سقف زمني لانهاء الاحتلال وتمكين دولة فلسطين من ممارسة سيادتها على ارضها المحتلة عام 1967 بما فيها العاصمة القدس، وحل قضية اللاجئين وفقا للقرار 194، على ان يتم ذلك تحت مظلة مؤتمر دولي تشارك فيه الدول دائمة العضوية ودول ‘البركس ‘ ودول عربية وتتولى اللجنة التنفيذية بالعمل مع اللجنة العربية لتحقيق ذلك .
4. رفض فكرة الدولة اليهودية والدولة ذات الحدود المؤقته ، وأي صيغ من شأنها إبقاء أي وجود عسكري أو استيطاني إسرائيلي على أي جزء من أراضي دولة فلسطين.
5. تقوم اللجنة التنفيذية بمتابعة عمل اللجنة الوطنية العليا للمتابعة مع المحكمة الجنائية الدولية من اجل ملاحقة جرائم الحرب الاسرائيلية ومحاسبة المسؤولين عنها وخاصة فيما يتعلق بجريمة الاستيطان وجرائم الحرب المرتكبة خلال العدوان على قطاع غزة، كما تقوم بموائمة القوانين والتشريعات مع ما يترتب علينا من التزامات نتيجة انضمام دولة فلسطين الى عدد من المواثيق الدولية.
6- ويؤكد المجلس المركزي على الاستمرار في حملة مقاطعه المنتجات الإسرائيلية كشكل من اشكال المقاومة الشعبية كما يدعو كل احرار العالم ولجان التضامن مع الشعب الفلسطيني للاستمرار في حملة مقاطعه اسرائيل ومعاقبتها وسحب الاستثمارات منها، ما دامت تواصل الاحتلال وسياسة التمييز العنصري، ومقاطعه أي شركات تدعم الاحتلال والاستيطان . ويدعو المجلس اصحاب المؤسسات الانتاجية والمصانع لتعزيز جودة المنتج الفلسطيني وضبط الاسعار وتحمل مسؤولياتهم الاجتماعية تجاه العمال وشرائح شعبنا الفقيرة وتفعيل دور مؤسسة المواصفات والمقاييس لضبط الجودة والالتزام بالمعايير الدولية .
واختتم الأمين العام د.حنا عيسى قائلا “من المهم الإشارة إليه كذلك الاعترافات المتزايدة بمنظمة التحرير الفلسطينية على كافة الأصعدة العربية و العالمية لإحقاق الحقوق المشروعة للشعب أحكاما بشأن مستقبل الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة التي يعتبر إحقاقها شرطا لابد منه للحل العادل للمشكلة الفلسطينية “.

اترك رد