الرئيسية / آخر الأخبار / انتفاضة القدس مقاومة مستمره ،وغطاء سياسي لدخول اسبوع ثالث من المواجهة

انتفاضة القدس مقاومة مستمره ،وغطاء سياسي لدخول اسبوع ثالث من المواجهة

مركز إعلام القدس – علاء الريماوي –

أظهرت إحصائيات شاملة أجراها مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي “لحصاد المقاومة” حتى صباح الخميس ، ارتفاعا متواصلا في الجرائم الإسرائيلية في ” انتفاضة القدس”، بالاضافة إلى ردود المقاومة الشعبية المتواصلة مع صباح اليوم ” من انتفاضة القدس.

وبين المركز في إحصائية شاملة يومية لكافة ساحات المواجهة في الأراضي الفلسطينية “من الأراضي المحتلة عام 1948 مرورا بالقدس والضفة وغزة ” حضورا مقاوما معتبرا ، على الجانب الشعبي، حيث بلغت حصيلة العامة من الإعتداءات الإسرائيلية ” 34 ” شهيدا منهم واحد في المعتقل ، 4550 إصابة.

أما حصيلة أعمال المقاومة على الأرض فبلغت ” 7 قتلى إسرائيليين، وإصابة 162 إسرائيلي، بالإضافة إلى 905 حادث القاء حجارة، ، و32 حادث اطلاق نار في عشرة أيام، و37 عملية طعن نجح منها 22على الأقل .

الحصاد المقاوم منذ بداية الهبة

الإعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني

عدد الشهداء : بلغ عدد الشهداء منذ الموجة الثورية “انتفاضة القدس” مطلع الشهر الجاري ” 34″ شهيدا وشهداء الضفة هم أولا : الشهيد مهند حلبي منفذ عملية البلدة القديمة – القدس، ثانيا الشهيد : فادي علوان – العيساوية القدس، ثالثا الشهيد : عبد الرحمن شادي عبد الله بيت لحم، رابعا الشهيد: حذيفة ابوسلمان – بلعا- قضاء طولكرم، خامسا االشهيد أمجد الجندي منقذ عملية طعن في كريات جات، سادسا استشهاد الشاب وسام فرج (20 عام) جراء مواجهات في مخيم شعفاط ليلة أمس، سابعا : استشهاد ثائر أبو غزالة من منطقة باب حطة في القدس، منفذ عملية الطعن في تل أبيب، ثامنا محمد الجعبري (19 عاما) من مدينة الخليل، تاسعا أحمد صلاح من مخيم شعفاط، عاشرا: أحمد جمال صلاح 19 عاما حادي عشر: ابراهيم مصطفى عوض، ثاني عشر الطفل أحمد شراقة، الثالث عشر مصطفى الخطيب من جبل المكبر، أستشهد بالقرب من جبل المكبر، رابع عشر الطفل حسن مناصرة (13 عام) من بيت حنينا، خامس عشر محمد شماسنة (22 عام) قطنه قضاء القدس، السادس عشر: الشهيد بهاءعليان من جبل المكبر ، السابع عشر الشهيد علاء ابو جمل، الثامن عشر: معتز إبراهيم شواهرة، التاسع عشر: الشهيد باسل باسم سدر” (20 عاما)، من مدينة الخليل، عشرون: الشهيد”أحمد أبو شعبان” (23 عاما)، القدس، واحد عشرون الشهيد رياض إبراهيم دار يوسف (46 عاما)، اثنان وعشرون فادي الدربي من برقين قضاء جنين، في أحد السجون الإسرائيلية،اثنان وعشرون رياض ابراهيم دار يوسف (43) غرب رام الله .

أما في قطاع غزة فبلغ عدد الشهداء 12 وهم : أولا : الشهيد شادي حسام دولة (20 عامًا)، ثانيا : الشهيد أحمد عبد الرحيم الهرباوي (20 عامًا)، ثالثا : الشهيد عبد الوحيدي (20 عامًا)، رابعا الشعيد الطفل محمد هشام الرقب (15 عامًا)، خامسا : الشهيد عدنان موسى أبو عليان (22 عامًا) سادسا : الشهيد زياد نبيل شرف (20)، سابعا الشهيد جهاد العبيد 22 . ثامنا : الطفل مروان هشام بربخ (13 عاما) تاسعا الطفل خليل عمر عثمان (15 عاما) ، عاشرا نور رسمي حسان (30عاما) حادي عشر الطفلة رهف يحيى حسان (عاما) .

عدد الإصابات : بلغ عدد الإصابات في الضفة الغربية والقدس والأراضي المحتلة عام 1948 وقطاع غزة 4550 تتوزع حسب الآتي: 550 رصاص حي، 1200 مطاط، 2450 غاز، 49ضرب،2 دهس، بالإضافة إلى اصابات بطرق أخرى .

وعن إعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين قال مركز القدس : بلغ عدد الإعتداءات التي نفذها المستوطنيين في الضفة الغربية والقدس والأراضي المحتلة عام 1948، 219 إعتداء ، توزعت على النحو الآتي: مهاجمة 135 سيارة فلسطينية، 40 إعتداء بالضرب أو بالتهجم، والباقي مهاجمة منازل وعقارات، لكن أبرز الهجمات ما حدث من قيام مستوطنيين بقتل مزارع فلسطيني في رام الله .

وعن الإعتقالات في الضفة والغربية والقدس والمناطق المحتلة عام 1948، أظهرت إحصائيات مركز القدس من خلال متابعة بلاغات الشرطة الإسرائيلية ورصد مركز القدس أن عدد المعتقلين في الأراضي الفلسطينية خلال انتفاضة القدس، 612 فلسطينيا في كافة الأراضي الفلسطينية، حيث كانت أشد الإعتقالات في المناطق المحتلة عام 1948، بلغت في ساعات 48 فلسطينيا تركزت في مدينة عكا والرملة.

و تركزت عملية الإعتقلات في القدس والمناطق المحتلة عام 1948، بالإضافة إلى مدن رام الله، الخليل، شمال الضفة الغربية.

من جانبه قال مدير مركز القدس علاء الريماوي، من شريحة المعتقلين، يتضح أن هناك اعتقلات معتبرة في صفوف حركة حماس خلال الايام الماضية .

وأضاف الريماوي لكن اللافت حجم الإعتقلات في المناطق المحتلة عام 1948 والتي لم تكن مسبوقة منذ العام 2004 .

الخسائر الإسرائيلية في ” انتفاضة القدس ”

بينت الإحصائيات، هلى مدار الساعة من الطواقم ” المتطوعة ” في مركز القدس، لحصاد المقاومة ، على صعيد الخسائر الإسرائيلية .

أولا : قتلى إسرائيليين منذ “انتفاضة القدس” : قتل 7 من الإسرائيليين، أربع عمليات واحدة في الضفة وثلاثة في مدينة القدس، إثنتين نفذتا على يد مقاتلين من حماس، وواحده من على يد كادر من الجهاد الإسلامي .

ثانيا : الإصابات بلغ عدد الإصابات في صفوف المستوطنين والجيش الإسرئيلي في الأراضي الفلسطينية بحسب الإحصائات الإسرائيلية 162 إسرائيليا، منهم 13 بحالة الخوف الشديد ، و17 في حالات الخطر، ولا زال يمكث في المستشفيات الإسرائيلية 16 إسرائيليا، حيث أصيب أمس 35 من الإسرائيليين بجروح .

ثالثا : عدد أحداث إطلاق الحجارة في الأراضي الفلسطينية يشمل غزة والمنطق المحتلة عام 48 : بلغت أحداث الحجارة في الضفة الغربية والقدس والمناطق المحتلة عام 1948، 905 حادث كان أعنفها في بيت لحم، رام الله، الخليل، مدينة اللد ويافا، أم الفحم، الطيبة عكا، حيث بلغت يوم أمس 44 حادث.

رابعا : القاء الزجاجات الحارقة والعبوات محلية الصنع : بلغ عدد الزجاجات الحارقة والعبوات 375 عملية القاء، كان أهمها في مدينة القدس، بيت لحم، رام الله، ومناطق الداخل الفلسطيني .

خامسا : إطلاق نار : وقع 30 حادث إطلاق نار خلال 13 يوما على مواقع إسرائيلية، حيث برز مخيم شعفاط، رام الله، نابلس، الخليل في هذا النوع من الأحداث، حيث برز مخيم شعفاط كأهم مناطق الاشتباك المسلح في الأراضي الفلسطينية.

سادسا : إطلاق الصواريخ : تم إطلاق 4 صواريخ من قطاع غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية، على جماعات غير رئيسية في قطاع غزة، 3 قذائف هاون من الحدود السورية .

سابعا عمليات الطعن : وقعت خلال الايام الماضية 37عملية طعن أو محاولة منها أربعة اليوم ، أهمها :

أولا : عملية طعن في البلدة القديمة، نفذها مهند حلبي وقتل فيها مستوطنيين وأصيب 2 آخرين.

ثانيا: عملية طعن في محيط البلدة القديمة، نفذها الشهيد فادي علوان من العيسوية، أدت إلى إصابة مستوطن إسرائيلي (مع التشكيك في الرواية الإسرائيلية).

ثالثا: عملية طعن نفذتها الفتاة شروق دويات، في البلدة القديمة أدت إلى إصابة مستوطن إسرائيلي “جراء مدافعتها عن النفس”.
رابعا : عملية طعن مستوطن إسرائيلي في مستوطنة كريات جات، نفذها الشهيد أمجد الجندي .

خامسا : عملية طعن مستوطن إسرائيلي في مستوطنة بيتاح تكفا على يد الشاب تامر وريدات.

سادسا : عملية طعن في الشيخ جراح بالقدس، أدت إلى إصابة 2 من المستوطنيين نفذها الشاب صبحي أبو خليفة من مخيم شعفاط

سابعا : عملية طعن في تل الربيع “تل أبيب”، أدت إلى إصابة 3 مستوطنيين على يد الشهيد ثائر أبو غزالة من القدس .

ثامنا: عملية طعن في مستوطنة كريات أربع، أدت إلى إصابة ضابط أمن إسرائيلي، نجح المنفذ مغادرة مسرح العملية بسلام .

تاسعا : عملية طعن في العفولة، أدت إلى إصابة 2، جندي ومستوطن نفذها الشاب طارق يحيى (21 عام) من العرقة قضاء جنين.

عاشرا : تم احباط عمليتين في شمال الضفة الغربية، اثنتين في منطقة الخليل، واحدة في عسقلان، 4 في مدينة القدس .

حادي عشر: قامت المرأة الفلسينية إسراء عابد بالدفاع عن نفسها في محطة الباصات المركزية، مما أدى إلى إصابتها بجروح خطيرة.

ثاني عشر : طعن مستوطن إسرائيلي بالقرب من مستوطنة كريا اربع الشهيد حماده محمد الجعبري .

ثالث عشر : طعن مستوطن إسرائيلي في مستوطنة شموئيل هانافي، بالقدس مما أدى إلى إصابته بجروح واعتقال المنفذ .

رابع عشر: تنفيذ عملية طعن في باب العامود على يد الفتى الفلسطيني اسحاق بدران من كفر عقب مما أدى إلى إصابة مستوطنيين بجروح طفيفة .

خامس عشر: تنفيذ عملية طعن في باب العامود، على يد الفلسطيني، “محمد سعيد” من مخيم شعفاط الذي استشهد في العملية .

سادس عشر : عملية طعن بالقرب من مدينة الخضيرة، اصيب فيها 2 من الجنود بالاضافة إلى اصابة مستوطنين على يد الفلسطيني من سيلة الحارثية علاء رائد احمد زيود.

سابع عشر : عملية طعن في الشيخ جراح أدت إلى إصابة 2 من المستوطنين على يد الفتاة مرح البكري، مع التأكيد على أن الرواية الإسرائيلية ليست دقيقة مما يجعل الحديث عن العملية مشكوك به.
سابع عشر : عملية طعن في مستوطنة بسجات زئيف، مما أدى إلى إصابة 2 من المستوطنين بجراح ما بين مستوطة و خطيرة، على يد الشهيد حسن مناصرة (14عام) وقريبه أحمد مناصرة (12 عام ) بحسب الرواية الإسرائيلية التي تحتاج إلى تفنيد.

ثامن عشر : عملية طعن في حافلة بشارع يافا بالقدس، مما أدى إلى وإصابة جندي ومستوطن على يد الشهيد محمد شماسنة (22 عام) من بلدة قطنة.

تاسع عشر : عملية طعن في حي ارمون هنتسيف قتل فيها إثنين وأصيب 21 إسرائيليا على يد الشهيدالشهيد بهاء عليان و الأسير المصاب بلال غانم.عشرون : عملية طعن ودهس وسط مدينة القدس، قتل فيها حاخام إسرائيلي وأصيب 8 إسرائيليين، مفذها الشهيد علاء أبو جمل .

واحد وعشرون : عملية طعن في مدينة رعنانا أصيب فيها مستوطنيين بجروح وتم اعتقال المنفذ .

اثنين وعشرون : عملية طعن في رعنانا أصيب فيها مستوطن إسرائيلي، وتم إعتقال المنفذ .

ثلاث وعشرون : عملية طعن في منطقة باب العامود أدت إلى استشهاد المنفذ باسل سدر (20 عام) من الخليل .
أربع وعشرون : عملية طعن العامود في المركزية بالقدس الغربية، أدت إلى إصابة خطيرة في صفوف المستوطنيين و14 في حال الخوف الشديد.

الفئات المشاركة في الموجة الثورية ” انتفاضة القدس”.

أولا القوى الشعبية : لا زال الحضور الشعبي الرافعة الرئيسية للعمل المقاوم على الأرض، مع تحولات ظهرت في اليومين الماضيين من خلال دخول الفئات الطلابية في الضفة الغربية.

وقال مدير المركز علاء الريماوي ” إن هناك مواطن ضعف للمشاركة في محافظات” جنين، سلفيت، أريحا طوباس، حراك متواضع قلقيلية، طولكرم، بالإضافة إلى الريف، في الخليل، رام الله”.

ثانيا الأحزب الفلسطينية : من المعطيات المتوفرة لدى مركز القدس، تبين أن هناك محاوملات مهمة لحركة حماس، تدعيم استمرار الحالة الشعبية، بشكل أوسع، هذا الأمر ينعكس أيضا على بعض المستويات في حركة فتح، بالاضافة إلى بداية ترتيب أوراق لدى أحزاب أخرى على الأرض.

وقال الريماوي ” ينظر إلى نشاط الحالة السياسية في الأراضي المحتلة عام 1948، بشكل أكثر حضورا خاصة من النشاط الجمعي المقدر في هذه المرحلة، وتبينها العلني لايقاع النشاط العام”.

الفئات الطلابية : أظهرت الأحداث الأيام الماضية حضورا مهما لطلبة المدارس، وحضورا متصاعدا لطلبة الجامعات الفلسطينية خاصة جامعات بير زيت، الخليل، النجاح، القدس، الخضوري، لكن الحراك في اليومين الماضيين يشهد حالة من التراجع مما أثر على سعة المواجهات .

وفي تحليله للتقرير قال مدير مركز القدس علاء الريماوي إن اليوم الثالث عشر من انتفاضة القدس شهد جملة من التحولات المهمة .

إن الحالة الشعبية، برغم حضورها الجيد في اليومين الماضيين إلا أننا أمام حالة تراجع عما شهدناه في مطلع الأسبوع .

وأضاف الريماوي ” إن يوم الجمعة سيشكل حالة دافعة، ومهمة لاستمرار الأحداث خاصة في ظل ما لمس من خطاب الرئيس عباس بأن الحالة الشعبية لن يتم مسها “.

وطالب الريماوي ” القوى والسلطة، الإبتعاد عن مواطن الخلاف كالاعتقلات السياسية خاصة في الضفة الغربية وعمليات الإعتقال السياسي التي من شأنها حرف البوصلة”.

وتابع الريماوي بات من اليقين، دخول الشعب الفلسطيني، اسبوعا ثالثا من انتفاضة القدس، الأمر الذي يتطلب مستوى أداء فصائلي أكثر حضورا ونضوجا، خاصة في المدن الرئيسية في الضفة الغربية .

وختم الريماوي ” الإعلام مازال، يراوح في ذات مساحات التغطية، ويعجز عن جمع الصورة الشاملة للأحداث خاصة في الداخل والقدس ” .

اترك رد