الرئيسية / آخر الأخبار / العوضي: انتفاضة القدس حصاد 3 حروب وحصار وانتهاكات

العوضي: انتفاضة القدس حصاد 3 حروب وحصار وانتهاكات

مركز إعلام القدس –

عبر الشيخ والداعية الإسلامي الكويتي محمد العوضي عن تفاؤله بنجاح أهداف “انتفاضة القدس”، التي انطلقت منذ الأول من أكتوبر في عدد من مدن الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وقال العوضي في مقال له نُشر على صحف كويتية، الثلاثاء، بعنوان “الثالثة… ثابتة”: “يقصد بهذا المثل الشعبي أن المحاولة الأولى خابت والثانية لم تصب الهدف، فإن التفاؤل بالثالثة كبير أملاً أن تحقق أهدافها”.

وتابع: “تذكرت هذا المثل مع اندلاع انتفاضة جديدة في فلسطين الجريحة المغدورة. وكلمتي اليوم أوجهها إلى شباب الانتفاضة الثالثة في فلسطين، أوجه لكم تحية افتخار وحب”.

وأضاف: “أقول لكم، سجل التاريخ أنه في العام 1987 اندلعت انتفاضة أولى سميت انتفاضة الحجارة بعد قيام شاحنة إسرائيلية عمداً بدهس عمال فلسطينيين على حاجز إيرز. كانت هبة ثورية ملهمة لكنها وللأسف انتهت رسمياً في 1993 باتفاق العار أوسلو”، وفق وصفه.

وأردف في السياق: “سجل التاريخ أنه في العام 2000 اندلعت انتفاضة ثانية سميت انتفاضة الأقصى، بعد إقدام الجزار المقبور شارون على تدنيس ساحات المسجد الأقصى، رفعتم فيها السلاح وقدمتم الاستشهاديين، ولكن أنهاها السياسيون في 2005 باتفاق هدنة شرم الشيخ، ويسجل التاريخ اليوم أنه في العام 2015 تباشير اندلاع انتفاضة ثالثة تجاوزت أسبابها دهس الشاحنات واقتحام الباحات!!”.

وبشأن غزة، قال العوضي: “انتفاضة… هي حصاد ثلاث حروب مدمرة على غزة، وحصار عبري عربي بلا أخلاق”.

“كما أنها حصاد… جدار بل طوق عازل خنق وقطع مدن وقرى الضفة إلى أشلاء، هي حصاد حرق عائلة الدوابشة وحرق كل قلوب الفلسطينيين والعرب والمسلمين على قدسهم الذي يقسم زمانياً ومكانياً، ولا يجد له من دون السياسيين والثورجيين المزعومين ناصراً سوى حرائركم. هي حصاد تآمر الأعداء بالأصالة وعبيدهم من أعداء التبعية والعمالة والولاء، مع تخاذل وعجز من أحسنتم بهم الظن وتوقعتم منهم العون والنصرة”.

وأرسل رسالة للفلسطينيين بالقول: “أطلقوا اسماً ذكياً على انتفاضتكم يكون ملهماً لنا ولكم. وحدوا صفوفكم وبندقيتكم، وانفثوا خبث المستأنَسين والمخذلين من أشباه القادة من معادلتكم. احذروا كيد المؤامرات وبائس النهايات لانتفاضتكم المباركة، لا تسمحوا لهم بسرقة حلمكم وتضحياتكم بأوسلو وشرم شيخ أخرى. انها انتفاضة… تحرير أو شهادة”.

وينفذ المستوطنون وقوات الاحتلال سلسلة من الإعدامات الممنهجة ضد الفلسطينيين منذ الأول من أكتوبر، كان آخرها يوم أمس، حينما استهدفوا عدة أطفال بحجة الاشتباه بهم للقيام بعملية طعن.

اترك رد