الرئيسية / آخر الأخبار / توقيع كتاب “حائط البراق بين الحق الإسلامي والادعاء اليهودي”

توقيع كتاب “حائط البراق بين الحق الإسلامي والادعاء اليهودي”

مركز إعلام القدس –

عقدت مؤسسة القدس الدولية في فلسطين يوم الخميس 27/8/2015 ندوتها الشهرية في قاعة “مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق” بحضور مميز من المهتمين والسياسيين والكتاب. وكانت الندوة عبارة عن عرض وتوقيع الطبعة الثانية من كتاب “حائط البراق بين الحق الإسلامي والادعاء اليهودي: دراسة تاريخية قانونية في تهويد المكان”، للباحث ناهض زقوت. وافتتح الأستاذ الدكتور أحمد أبو حلبية رئيس مؤسسة القدس الدولية في فلسطين الندوة مرحباً بالحضور متحدثاً على أهمية الكتاب الذي يتناول حائط البراق من الناحية التاريخية والقانونية، مبيناً زيف ادعاءات سلطات الاحتلال بأن الحائط الغربي للمسجد الأقصى والذي يعرف بـ”حائط البراق” هو من بقايا “هيكل سليمان” الأمر الذي تدحضه الشواهد الأثرية والروايات التاريخية للمنطقة. وقال أبو حلبية أن هذه الندوة تأتي في الذكرى 46 لإحراق المسجد الأقصى الذي قام بها المجرم “دنيس مايكل روهان” في 21 آب/أغسطس 1967 وبتواطؤ من سلطات الاحتلال التي أعاقت وصل المواطنين وسيارات الإطفاء للمسجد الأقصى وأغلقت أنبوب المياه الوحيد المخصص للإطفاء في الأقصى.
وقال الأستاذ ناهض زقوت مؤلف الكتاب، أن قوات الاحتلال ومنذ احتلال الجزء الشرقي من القدس عام 1967 والتي تضم أماكن إسلامية ومسيحية؛ بدأت بتطبيق سياسة ممنهجة لتهويد القدس ومعالمها ومنها ساحة البراق، حيث يسمح الآن لليهود بالوصول إلى حائط البراق وإدخال أدوات صلاتهم إلى ساحاته التي أقيمت على أنقاض بيوت “حي المغاربة”. وذكر زقوت أنه تناول في كتابه تقرير اللجنة الملكية عام 1930 وعصبة الأمم التي أقرت بحق للمسلمين في حائط البراق.
وقدم الباحث عبد اللطيف أبو هاشم عرضاً للكتاب وأشاد بالجهد الذي بذله الباحث في الكتاب وبين أن أحد النقاط المهمة فيه هو تناوله فشل اليهود في إثبات حقهم في المسجد الأقصى أمام اللجان الدولة التي شكلت لذلك.
وفي نهاية الندوة فتح الدكتور فؤاد حمادة مسيّر الندوة الباب للحضور والمشاركين للنقاش والمداخلات التي أثرت وأضافت أفكار جيدة قابلة للبحث والتنفيذ. وقد أقامت مؤسسة القدس على هامش الندوة معرضاً للصور في ذكرى حريق المسجد الأقصى المبارك جسدت معالم الأقصى والمعاناة التي يتعرض لها المقدسيين في جنبات الأقصى، بالإضافة لصور للحريق ولعملية الإطفاء التي قام بها المواطنين وطواقم الإطفاء من كافة أرجاء الضفة الغربية.

اترك رد