الرئيسية / آخر الأخبار / أخبار القدس / صور أجنادين المقدسية في حملة إغاثية جديدة نصرة للاجئين السورين

صور أجنادين المقدسية في حملة إغاثية جديدة نصرة للاجئين السورين

مركز إعلام القدس

للسنة الثانية على التوالي ، نفذت جمعية أجنادين المقدسية الخيرية حملتها الإغاثية لهذا العام 2015 ( الشتاء الدافئ- الثانية ) الهادفة لمساعدة ودعم اللاجئين السورين المنكوبين على الحدود ، حيث عمل الطاقم المتطوع الإغاثي داخل مخيم الزعتري وفي مناطق تجمع اللاجئين ، على تقديم المعونات والمساعدات المتنوعة لكافة القطاعات المحتاجة داخل المخيم ، كما ترعى أجنادين العديد من العائلات السورية بمساعدات مستمرة على مدار العام ، وتنفذ أجنادين نشاطاتها عبر طاقمها الشبابي المتطوع ضمن رسالة الجمعية التي تؤكد على ضرورة الوقوف والمساندة لدعم قضية اللاجئين السورين حتى يعودوا لأوطانهم وديارهم التي هجروا عنها قسرا ، وأن المؤمن أخو المؤمن لا يظلمه ولا يخذله ، والواجب علينا نصرة أولئك المستضعفين ، ويشار إلى أن أوضاع اللاجئين السورين صعبة ومحزنة فهم يعانون ويلات الهجرة والعذاب النفسي والجسدي .
وقد أشادت الجمعية المسؤولة بالدور الأردني المشرف في عون اللاجئين السوريين وأن المملكة تقدم وتساعد بشكل مستمر علاوة على إستقبال عشرات أو مئات اللاجئين السورين يومياً على أراضي المملكة الهاشمية الشقيقة .
وقد أصدرت أجنادين بياناً في ختام حملتها الإغاثية أوضحت به تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف الذي علمنا أنه من كان سبباً في رفع قتل الظلم عن شخص مظلوم ، أو رفع الأذى والظلم عنه ، كان كما أحيا الناس جميعاً ، وبهذه العقيدة الراسخة في القلوب ، سعت أجنادين لرفع الظلم قدر المستطاع عن إخواننا اللاجئين السورين الذين هجروا قسراً وظلماً من الأرض المباركة التي باركها الله تعالى ، إنها الشام هي الأرض التي يقاتل المسلمين فيها الملاحم العظيمة .
إن ما نراه اليوم من أحوال صعبة للاجئين السورين في مخيمات الشتات لأمر أوجع قلوبنا ، فقدمت أجنادين كل الوسائل لدعم أولئك المظـلومين ، فبادرت بفتـح باب التبرعات والمساعدات بشـتى أنواعها في حمـلات إغاثـية شعبية وجماهـيرية انطـلقـت من مدينة القدس المحـتـلة ، لتوصل معنى النبض والجسد الواحد .
فارفع لواء العز فوق هضابها واسـلك سبيل الفخر تحت سحابها
هذه بلاد الشام يا قومي غدت وجهاً شجاعا بعد كشف نقابها

كما تتقدم جمعية أجنادين الخيرية بالقدس بالشكر والتقدير لكل المتبرعين والمتبرعات والذين حرصوا على التجاوب من الحملة وتبرعوا من أجل الوقوف مع أهلنا وإخواننا اللاجئين السورين وهم بذلك مشكورين أيضاً على هذه الوقفة الإنسانية اتجاه هذا الشعب المظـلوم .
نسئل الله أن يكون تبرعكم هذا في ميزان حسناتكم ، وندعوا الله تعالى بأن يحميهم ويحفظهم وينصرهم على من ظلمهم .

اترك رد