الرئيسية / آخر الأخبار / أخبار القدس / صور جامعة القدس تحتفل بتخريج الدفعة الثانية من طلبتها “الفوج الرابع والثلاثين”

صور جامعة القدس تحتفل بتخريج الدفعة الثانية من طلبتها “الفوج الرابع والثلاثين”

مركز إعلام القدس – عدسة محمد الجاعوني –

اختتمت جامعة القدس اليوم السبت الاحتفالات بتخريج الفوج الرابع والثلاثين من خريجتها وذلك بتخريج الدفعة الثانية والتي شملت كلية الاداب ، الحقوق، والاعمال والاقتصاد والعلوم التربوية اضافة الى كلية القران والدراسات الاسلامية والدعوة واصول الدين وذلك بحضور رئيس مجلس الامناء جامعة القدس أحمد قريع و رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك ، واعضاء مجلس الامناء ونواب الرئيس والهيئة التدريسية ومجموعة من ممثلي المؤسسات الرسمية والمجتمعية والاعلامية المختلفة ومئات من اهالي الخريجين .
واستهل الحفل بالنشيد الوطني وايات من الذكرى الحكيم تلى ذلك كلمة ا.د عماد ابو كشك رئيس جامعة القدس والذي قال ” أحييكم في هذا اليوم الأعز ، من جامعتكم جامعة القدس في بيت المقدس و اكناف بيت المقدس ، في هذا اللقاء الطيب ، و هذا الحفل المهيب لنخرج كوكبة متميزة من بناتنا و ابناءنا من طلبة جامعة القدس هذه الجامعة العريقة، المؤسسة الاكاديمية الرائدة بكل المقاييس ، والتي ولدت شامخه وما زالت و ستبقى شامخه رغم كل التحديات ، بمكانتها و دورها ، بحرصها على خلق بيئة اكاديمية تعليمية مثالية
واضاف ا.د ابو كشك في كلمته”جئتُ جامعةَ القدس أوّل مرة مثلكم أبنائي الطلبة ، طالبًا منذ أكثر من (30)عامًا، إذ شكّلت هذه الجامعة عقلي وقيمي، وغرست فيَّ إيمانًا بأنّ التعليم والحرية يسيران معًا جنبًا إلى جنب. وقد عملت في جامعة القدس مديرًا للعلاقات العامة، ونائبًا لرئيس الجامعة للشؤون الإداريّة والماليّة، ورئيسًا لدائرة العلوم السياسيّة، ونائبًا تنفيذيًّا لرئيس الجامعة، وإنّه لشرف عظيم لي أن أكون اليوم رئيسًا لجامعة أضافتْ لي وللشعب الفلسطينيّ الكثير.
وألقى الطالب عمر داود من كلية الطب كلمة الطلبة الخريجين والذيقال : نعم أيها السادة، في القدس جامعة، وليست أيَّ جامعة، في القدس طلاب وليسوا أيَّ طلاب، في القدس مشاريع أحلام وطموحاتٌ عظيمة تعانق عنان السماء، وترسم مستقبلا عطراً لوطنٍ عانى كثيرا، فإن تنظروا من خلفكم تروا جدارفصلٍ قاتل، وإن تنظروا من حولكم، تروا المستوطنات المسرطنة، وإن تنظروا من فوقكم أو من تحتكم تروا احتلالاً في كل مكان، لكننا في هذه الجامعة، لا نرى هذه الأشياء ولا نلقي لها بالاً، فإن نظرنا للأمام، نرى القدس الشريف والمسجد الأقصى، وإن نظرنا إلى الخلف نرى أرض الأجداد عائدة، وإن نظرنا من فوقنا أو من تحتنا، نرى أحلاما وطموحاتٍ لا تحدها حدود، ماضينَ نحو تحقيقها، فها هنا هو مصنع بناة الغد، وها هنا هو عرين صناع المجد” موجها كلامه للخريجين ” زميلاتي وزملائي الخريجين، ها نحن اليوم نبدأ حياة جديدة وكلنا أمل أن نبني ونعمر، أن نصلح ونفكر، فحيّ حيّ على البناء والعمل، ولا تنسوا نصيب هذا الوطن وأهله من جهدكم، فهم بأمس الحاجة إلى الأيدي المتعلمةالعاملة، المثقفة الخبيرة”
وفي الحفل الذي تولت عرافته د الهام الخطيب تم تكريم الطلبة المتفوقين في الكليات المختلفة اضافة الى تقديم فرقة الجامعة عرضا فنيا استحوذ على اعجاب الحضور.

اترك رد