الرئيسية / آخر الأخبار / 48 عامًا من الاحتلال.. والقدس تنزف وتستغيث

48 عامًا من الاحتلال.. والقدس تنزف وتستغيث

مركز إعلام القدس – وكالات –

يوافق اليوم الأحد الذكرى الـ 48 لاستكمال احتلال مدينة القدس، ووقوع شطرها الشرقي والمسجد الأقصى المبارك في قبضة الاحتلال الإسرائيلي، والتي كانت إحدى المحطات الأليمة لنكسة عام 1967.

وتأتي هذه الذكرى الأليمة، ولا تزال سلطات الاحتلال تكثف من اعتداءاتها وانتهاكاتها ومشاريعها الاستيطانية والتهويدية في المدينة المقدسة، والتي تتمثل في هدم المنازل، ومصادرة الأراضي، وسحب الإقامات، وتهويد المدينة، وبناء الكنس والمدارس الدينية، ناهيك عن اقتحامات المسجد الأقصى وغيرها.

ففي الخامس والسادس من يونيو عام 67 شنت قوات الاحتلال هجمات متفرقة على شرقي القدس، تكثفت في اليوم الثالث، ومع ظهيرة اليوم السادس من يونيو سقطت كل المدينة في قبضة الاحتلال الإسرائيلي، ومن ضمنها البلدة القديمة والمسجد الأقصى وحائط البراق؛ وأصبحت المدينة بشطريها الغربي والشرقي تحت الاحتلال.

وبدايةً اقتحمت الآليات العسكرية البلدة القديمة ثم المسجد الأقصى، وعقبها بقليل اقتحمه وزير الجيش آنذاك “موشيه ديان” يرافقه عدد من قيادات جيش الاحتلال وحاخامات، وهناك رفع أحد الجنود العلم الإسرائيلي على قبة الصخرة، ولكنه أزيل بعد أيام بتدخل من تركيا.

ولم تمر سوى أربعة أيام، حتى أقدم الاحتلال على تدمير حي المغارية جنوبي الأقصى تدميرًا كاملًا، وحوّلها إلى ساحة صلاة يهودية كبيرة، وأطلق اسم “حائط المبكى” على حائط البراق الإسلامي.
تهويد واستيطان

وعلى مدار 48عامًا، واصل الاحتلال استهدافه للمقدسات الإسلامية والمسيحية بالمدينة، واعتدائه على الإنسان المقدسي والحضارة والتاريخ والمعالم والآثار والأرض والأوقاف.

ويقول المنسق الإعلامي في مركز شؤون القدس والأقصى “كيوبرس” محمود أبو العطا لوكالة “صفا” إن القدس بعد 48عامًا على استكمال احتلالها تعيش وضعًا مأساويًا للغاية، وهناك مئات المشاريع الاستيطانية التي نفذها الاحتلال بالمدينة، بهدف طمس معالمها وتاريخها وحضارتها، وتشويه الحقائق وتزييف الوقائع فيها.

ويوضح أن الاحتلال بحسب إحصائيات المركز- طوق المدينة بأكثر من 35 مستوطنة، وشق الشوارع الرئيسة حولها وصادر عشرات آلاف الدونمات من أراضيها.

ويشير إلى أن عدد سكان القدس يبلغ 404.165 فلسطيني، من بينهم نحو 910 ألف شخص من العرب واليهود يسكنون في شطريها الغربي والشرقي، مبينًا أن نحو 100 ألف مقدسي يعيشون زراء جدار الفصل العنصري.

ويبين أن المقدسيين يشكلون ما نسبته 38% من سكان القدس، رغم أن الاحتلال حاول بكل الأساليب جعل نسبتهم 12% فقط من مجموع السكان، إلا أنه فشل فشلًا ذريعًا فيما اصطلح تسميته بالصراع الديمغرافي السكاني.

ومن أصعب الانتهاكات التي نفذها الاحتلال بالمدينة خلال السنوات الأخيرة -يقول أبو العطا- بناء جدار الفصل على أكثر من 160 كيلو متر من الجدار حول القدس.

وحسب إحصائيات “كيوبرس”، فإن الاحتلال بنى وأنشأ نحو 100 كنيس يهودي ومدرسة دينية في محيط الأقصى وضمن حدود البلدة القديمة.

وتشير إلى أنه ما بين عام 1967-2012 فقد آلاف المقدسيين حق الإقامة في القدس، وبلغ عدد سحب الإقامات 19 ألف حق إقامة، أعلاها كان في عامي 2008 و 2012 ، حيث تم سحب أكثر من 4 آلاف إقامة في كل منهما.

وعلى صعيد الحفريات، يوضح أبو العطا أن الاحتلال نفذ 47 حفرية أسفل وفي محيط المسجد الأقصى، منها 25 حفرية في الجهة الغربية و17 حفرية في الجهة الجنوبية، و5 حفريات في الجهة الشمالية.

ويضيف أن الاحتلال من خلال هذه الحفريات وضع شبكة من الأنفاق تمتد من أسفل بلدة سلوان جنوبًا وتقطع المسجد الأقصى وتصل إلى باب العامود شمالًا بطول 3 آلاف متر.

وأطول نفقين هما اليابوسي ويمتد من أسفل باب المغاربة وحتى المدرسة العمرية ويبلغ طوله 580 مترًا، والنفق الثاني يمتد من وسط سلوان وحتى باب المغاربة ويصل طوله إلى 70 مترًا. بحسب أبو العطا

وبالنسبة للاقتحامات، يشير إلى أن حدة اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى تصاعدت منذ عام 2010 وحتى الآن، إذ بلغ عدد المقتحمين نحو ( 55459) عنصر احتلالي أغلبهم من المستوطنين.
ويؤكد أبو العطا أن الاحتلال يحاول فرض مشروع القدس الكبرى (2020) من خلال توسيع مسطح بلدية الاحتلال والاستيلاء على الأراضي الفلسطينية بحيث يمتد من حدود رام الله شمالًا إلى حدود بيت لحم جنوبًا ومنطقة عمواس غربًا وتخوم أراضي أريحا شرقًا.

ويبين أن الهدف من مشروع “القدس الكبرى” حسم الصراع الديمغرافي ، وهو إحدى الأمور التي يعمل الاحتلال عليها على مدار الساعة، ولكن هذا يصعب تحقيقه، لأن 38% من السكان بالقدس فلسطينيين.

تنزف وتستغيث

وبالرغم من آلة الحرب الإسرائيلية والميزانيات الضخمة والمشاريع التهويدية الكبيرة، إلا أن الاحتلال لم يستطع تحقيق الاستراتيجية التي كان يخطط لها وهي تفريغ المسجد الأقصى من الفلسطينيين ومحاولة فرض سيطرة كاملة عليه ولا حتى فرض تقسيمه زمانيًا.

ويرجع أبو العطا ذلك إلى مشاريع الرباط الدائم وشد الرحال إلى المسجد الأقصى، مؤكدًا أن لاحتلال لم يستطع أيضًا إخفاء المعالم الحضارية والتاريخية في البلدة القديمة.

ويوجه أبو العطا نداءً للأمة العربية والإسلامية، قائلًا “القدس تنزف وتستغيث اليوم وتستصرخ الأمة بأن تكون هي البوصلة والعنوان الذي يوحد هذه الأمة، باعتبارها أقدس قضية، فهي تحتاج لمواقف داعمة واستراتيجية واضحة ليس عبر الاستغاثة العاجلة فقط، بل تتنظر الكثير من الأمة للاستمرار في صمودها”.

اترك رد

مركز إعلام القدس is Stephen Fry proof thanks to caching by WP Super Cache