الرئيسية / آخر الأخبار / جمعيات مقدسية تتواصل مع الداخل الفلسطيني ومقدساته

جمعيات مقدسية تتواصل مع الداخل الفلسطيني ومقدساته

مركز إعلام القدس – انس غنايم –

استقبلت دائرة القدس والأقصى التابعة للحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني اليوم الأحد (7/6) وفدا نسائيا من مدينة القدس المحتلة، ضم ثلاث جمعيات تعمل في السلك الأهالي وهي؛ جمعية ” نبادر” التي تعنى بأهالي ذوي الاحتياجات الخاصة، وجمعية ” قناديل ” للتنمية الاجتماعية ومدرسة “سراج القدس ” التي تضم طلابا من ذوي الاحتياجات الخاصة. وتندرج هذه الزيارات ضمن مشروع التواصل بين أهل القدس والداخل الفلسطيني من خلال دائرة القدس والأقصى في الحركة الإسلامية.

ووصل الوفد الى منتجع الواحة في مدينة ام الفحم، حيث كان في استقبالهم كل من الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني والدكتور سليمان اغبارية رئيس دائرة القدس والاقصى، والشيخ فاضل وشاحي المسؤول في الدائرة، الذي استهل اللقاء بكلمة ترحيبية، تلته كلمة دائرة القدس والأقصى للدكتور سليمان اغبارية الذي حيا الوفد النسائي وأكد ان الزيارة تأتي ضمن زيارات التواصل وتعزيز العلاقة بين أهل القدس والداخل الفلسطيني ومقدساته، كما أثنى على دور المقدسيين في الصمود والتحدي في وجه مخططات الاحتلال الإسرائيلي.

وتحدث بعد ذلك الأستاذ نور الدين عمرو مدير جمعية ومدرسة “سراج القدس” لذوي الاحتياجات الخاصة عن المعيقات التي تقف امام جمعيات المجتمع الأهلي في مدينة القدس، الى جانب المعاناة التي يتعرض لها عموم المقدسيين بسبب مخططات وسياسات الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا صمودهم في وجه هذه السياسات ولافتا الى ان ذلك ثمن باهظ يدفعه المقدسيون لدفاعهم عن القدس والمسجد الأقصى المبارك.

وشكر نورالدين عمرو نيابة عن الجمعيات الثلاث الحركة الإسلامية ودائرة القدس فيها على المبادرة لمثل هذه اللقاءات، مشيرا الى أنها تساهم بشكل كبير في خلق شعور لدى الانسان المقدسي بعدم العزلة وتقوي ارتباطه مع محيطه العربي والاسلامي.

وفي مسك الختام كانت كلمة للشيخ رائد صلاح، الذي رحب بالوفد المقدسي وحيا صمودهم وثباتهم على أرض القدس والمسجد الأقصى، كما أكد على أهمية التواصل بين اهل القدس والداخل في كل ما يتعلق بالمسجد الأقصى. وتحدث عن مفهوم الرباط والتواصل معه مستشهدا بقصة السيدة ميمونة رضي الله عنها التي حثها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم على التواصل والصلاة في المسجد الأقصى.

وشدد الشيخ رائد صلاح على ضرورة التواصل مع المسجد الأقصى على الرغم من كل المخاطر والعقبات التي قد يتعرض لها الناس، مشددا على ضرورة تحقيق ذلك رغم الاعتداءات والاعتقالات وأوامر الابعاد التي قد تطال كل من يناصر المسجد، مشيرا الى أن ظلم الاحتلال لن يدوم طويلا في القدس والمسجد الأقصى، ” ان الغلبة والتمكين ستكون للمسلمين عامة واهل القدس على وجه الخصوص، وسيفرح الجميع بتحرير الأقصى وزوال الاحتلال الإسرائيلي عنه”.

وجدير بالذكر أن زيارة اليوم هي ضمن سلسلة زيارات لوفود مقدسية ترعاها دائرة القدس والأقصى التابعة للحركة الإسلامية، تتضمن جولة ترفيهية وتعريفية لمعالم تاريخية ومقدسات وقرى مهجرة في الداخل الفلسطيني.

اترك رد