الرئيسية / آخر الأخبار / أخبار القدس / “بيالارا” تكرم طلبة ضواحي القدس ومعلميها

“بيالارا” تكرم طلبة ضواحي القدس ومعلميها

مركز إعلام القدس –

كرمت الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب “بيالارا” في مقرها الرئيس ببلدة جبع قضاء القدس، مجموعة من أعضاء الهيئات التدريسية في المدارس المشاركة في مشروع طلبة من اجل الإعلام الذي تنفذه الهيئة بتمويل من أكاديمية “الدوتشيه فيله” الألمانية، وبالشراكة مع مديرية تربية ضواحي القدس ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الاونروا” في مدارس جبع، حزما، الرام، ومخيم قلنديا بهدف تزويد الطلبة بمهارات إعلامية تمكنهم من التعبير عن أنفسهم بشكل أفضل من خلال مجلة الحائط والإذاعة المدرسية.

وانطلقت فعاليات الحفل بموجز إخباري قدمته سامية صلاح الدين؛ منسقة في المشروع جاء فيه أهم إبداعات الطلبة وومضات من أنشطة وانجازات المدارس، تبعه فقرة غنائية قدمتها الطالبة إيمان رمزي من مدرسة بنات قلنديا التابعة لوكالة الغوث، ثم فقرة شعرية قدمتها الطالبتان آيات بشارات من مدرسة بنات جبع الثانوية، وشروق الخطيب من مدرسة شهداء حزما، كما تخلل الحفل فقرة دبكة شعبية قام بأدائها مجموعة من طلبة بلدة جبع وأعضاء من النادي الشبابي فيها، وقدم الطالب نور عبد القادر من مدرسة ذكور الرام الثانوية عرضا مسرحيا بعنوان “الحجة بقعة” تحدث فيه عن الفروق في الحياة الاجتماعية بين الماضي والحاضر بأسلوب كوميدي، كما تم عمل مسابقة ثقافية وزعت فيها الجوائز على الفائزين.

وفي كلمتها رحبت للسيدة هانيا البيطار؛ المديرة العامة لبيالارا بالحضور ثم شكرت المعلمين ومدراء المدارس المشاركة في المشروع، ونوهت إلى أهم القيم والمهارات الإعلامية التي يتطلع المشروع لغرسها في الطلبة، وأكدت على أهمية التعاون والشراكة بين طاقم المشروع والهيئات التدريسية لتحقيق الأهداف المأمولة، ودعت الحضور لطرح آرائهم وتقييمهم لأثر المشروع وانعكاساته عبر مكبر الصوت، وقالت: “يهمنا تقديمكم لأي اقتراحات أو ملاحظات ليتسنى لنا التعديل والتطوير بما يخدم نجاح الطلبة وتميزهم”.

في حين أكد الأستاذ راضي ناصر؛ النائب الإداري لمديرية تربية ضواحي القدس على أهمية الأنشطة اللامنهجية التي تقدمها “بيالارا” ضمن هذا المشروع لإخراج الطلبة من روتين الدراسة وإعطائهم المجال للإبداع والتعبير، وإكسابهم مهارات قيادية تصقل شخصيتهم، وأضاف:”أنا متابع ومطلع على هذا المشروع ومخرجاته وهو يمثل حافزا للطلبة ويساعد المدارس على تخطي العديد من العقبات التي تواجهها لأن الطلبة فيه تحولوا إلى شركاء في عملية التغيير”.

وأشاد السيد وحيد جبران؛ نائب رئيس برنامج التربية التعليم في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين اونروا؛ بأهمية صياغة وتصميم الطلبة لرسالة الإعلامية والترويج لها بالمعنى الايجابي، ونبه إلى ضرورة أن يتعلم الطلبة النظر إلى المحتوى الإعلامي بعين ناقدة ويتأكدوا من صحته لما لذلك من أهمية في تشكيل الرأي العام داخل المدارس وخارجها.

من جهتها شكرت السيدة فدوى ربيع؛ مسؤولة العلاقات العامة في مديرية تربية ضواحي القدس الحضور وأشادت بطاقم العمل ، وتم تسليم مديرة الهيئة درع تكريمي مقدم من المديرية.

وقدم حلمي أبو عطوان؛ مدير المشروع فقرة ناقش خلالها بعضا من محتوى مجلة “فصول”؛ وهي المساحة الحرة التي ينشر الطلبة فيها كتاباتهم وإبداعاتهم، مع مدراء المدارس الذين أكدوا على أهمية إعطاء الطلبة المساحة الكافية والحرية في التعبير.

وفي نهاية الحفل تم توزيع الشهادات على المعلمين المشرفين على الإذاعات الصباحية ومجلات الحائط في مدارسهم، كما تم توزيع محفز مالي على الطلبة الأكثر نشاطا؛ يذكر أن الهيئة قامت خلال الصيف بتدريب إعلامي لمجموعة من الطلبة والمعلمين بهدف تحسين أداء الإذاعة ومجلة الحائط.

اترك رد