الرئيسية / آخر الأخبار / أمين القدس يعرب عن تقديره لمكرمة الملك الاردني

أمين القدس يعرب عن تقديره لمكرمة الملك الاردني

مركز إعلام القدس – (بترا) –

أعرب أمين القدس، رئيس جمعية أصدقاء المعهد العربي في القدس، الحاج زكي الغول، عن شكر أهل المدينة المقدسة والفعاليات الرسمية والشعبية فيها، لجلالة الملك عبدالله الثاني، على مكرمته الملكية السامية للمعهد العربي في أبوديس في القدس الشريف.

وقدّر الغول، عالياً، باسمه واسم أمانة مدينة القدس وسكانها وطلابها، استجابة جلالة الملك للمناشدة التي أطلقها القائمون على المعهد، الذي واجه ظروفاً مالية صعبة انعكست على العاملين والطلبة الدارسين فيه، حتى جاءت الاستجابة الملكية السامية بدعم المعهد مالياً بما يمكنه من أداء واجبه ورسالته.

وأكد الغول في بيان صحفي “أن جلالة الملك لا يدخر جهدا لدعم المعهد الذي يضم حوالي 500 طالب منهم عدد كبير من الايتام والفقراء، كلما وقع المعهد في أزمة مالية وتعذر على إدارته دفع الرواتب والنفقات اللازمة”.

واستذكر الغول ضائقة مشابهة عام 2007 حين لجأت إدارة المعهد الى جلالة الملك عبد الله الثاني، الذي استجاب لمناشدتهم وأمر بدفع رواتب المدرسين والعاملين حينها، الأمر الذي أسهم في تعزيز قدرات وإمكانات المعهد في إكمال مسيرته.

وأكد الغول، في البيان، “أن جلالة الملك يسير على درب ملوك بني هاشم في إيلاء المقدسات ودعم صمود المقدسيين أولوية كبرى تبقى على صاحب الوصاية على المقدسات الملاذ الآمن والحصن المنيع لأهل القدس كلما ضاقت بهم الظروف”.

يشار إلى أن جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال وسمو أمير الكويت الشيخ صباح السالم الصباح رحمه الله، كانا وضعا حجر الأساس لإنشاء المعهد العربي في القدس عام 1966 على أرض أبو ديس في بيت المقدس، بهدف إيواء الايتام وتعليمهم وتعليم أبناء الفقراء في محيط القدس.

ومن أهم أهداف إنشاء المعهد أن يكون نواة لإنشاء جامعة متميزة في رحاب القدس الشريف تطورت فيما بعد لجامعة عريقة هي جامعة القدس، التي يقوم معظمها على أرض المعهد، وتضم اليوم في جنباتها 14 كلية متميزة يدرس فيها ما يزيد على ال16 ألف طالب من جميع أنحاء فلسطين.

اترك رد