الرئيسية / آخر الأخبار / سباق إسرائيلي على تهويد القدس

سباق إسرائيلي على تهويد القدس

مركز إعلام القدس – مصادر –

أكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض والاستيطان أن هناك سباقًا إسرائيليًا على تهويد مدينة القدس المحتلة، في ظل تصاعد انتهاكات الاحتلال ومستوطنيه في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال الأسبوع الماضي.
ورصد المكتب في تقريره الأسبوعي الذي أصدره أمس السبت، جملة من الانتهاكات الإسرائيلية والقرارات الاستيطانية في القدس والضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوع المنصرم.
وأوضح أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مرر خلال اجتماع حكومته الأسبوعي قرارًا يقضي برصد مبلغ 100 مليون شيكل من أجل الاستثمار في أعمال استيطانية في محيط حائط البراق، فيما كرر استمرار حكومته الجديدة في أعمال البناء بالمستوطنات في القدس.
وأضاف أنه تساوقًا عمليًا مع السياسة التي يتبناها نتنياهو بشأن القدس، فإن قرار وزيرة التربية والرياضة الإسرائيلية ميري ريغف بنقل المكتب الرئيس لوزارتها من “تل أبيب” إلى القدس أثار ردود أفعال مرحبة ومشجعة من قبل قيادات إسرائيلية.
وأشار إلى تعيين نتنياهو القيادي في حزب “الليكود” المتطرف زئيف إلكين وزيرًا لـ”شؤون القدس”، مبينًا أن من شأن ذلك أن يؤدي إلى تسريع وتكثيف عمليات التهويد والاستيطان، والتطهير العرقي للفلسطينيين في المدينة.
وحسب التقرير، فإن اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى تواصلت خلال الأسبوع المنصرم، كما فرض الاحتلال خلال الأعياد اليهودية قيودًا على المصلين، فيما وزعت طواقم ما تسمى بـالإدارة المدنية الأربعاء الماضي قرارات عسكرية بوضع اليد على أراض في قرية العيسوية.
وذكر أنه تم الكشف عن أن جمعية أميركية، تتبع للمليونير اليهودي اليميني إيروين موسكوفيتش وزوجته تشيرنا، استولت بطرق ملتوية على المنطقة الكنسية القريبة من شارع ’60’ في الضفة الغربية، في المقطع الذي يربط القدس بالخليل، حيث يجري العمل على إقامة مستوطنة، وصفت بأنها “استراتيجية” قرب بيت لحم.
وتطرق التقرير إلى انتهاكات الاحتلال والمستوطنين بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم، منها إصابة الطفل المقدسي هاني إسكافي (15عامًا) إثر دهسه من قبل مستوطِنة في حي رأس العمود، هدن منزل لعائلة نصار في حي واد قدوم بسلوان، تحطيم أبواب محلات لمواطنين بالبلدة القديمة في الخليل من قبل مستوطنين.
وأشار إلى أن قوات الاحتلال أخطرت باقتلاع 300 شجرة زيتون حديثة الزراعة في أرض تعود للمواطن باسم اشتية من قرية سالم، كما أقدم مستوطنون على زراعة ارض مملوكة للمواطن ياسر مطيع حسين علي.

اترك رد